یوم إحیاء ذکرى جمیع ضحایا الحرب الکیمیائیة 29 نیسان/أبریل

رمز المدونة : #2189
تاریخ النشر : 05/01/2017 12:50
عدد الزياراة : 377
طبع الارسال الى الأصدقاء
سوف ترسل هذا الموضوع:
یوم إحیاء ذکرى جمیع ضحایا الحرب الکیمیائیة 29...
  • Reload التحديث
بزرگ یا کوچک بودن حروف اهمیت ندارد
الإرسال
قرر مؤتمر الدول الأطراف فی اتفاقیة حظر الأسلحة الکیمیائیة، فی دورته العاشرة ، أن یکون التاسع والعشرون من نیسان/أبریل (تاریخ بدء نفاذ الاتفاقیة فی عام 1997) هو یوم احیاء ذکرى جمیع ضحایا الحرب الکیمیائیة.

 

ویتیح هذا الاحتفال الفرصة لتأبین ضحایا الحرب الکیمیائیة، فضلا عن التأکید مجددا على التزام المنظمة (منظمة حظر الأسلحة الکیمیائیة) فی القضاء على تهدید الأسلحة الکیمیائیة، وبالتالی تعزیز أهداف السم والأمنن والتعددیة.

واعتمد المؤتمر الاستعراضی الثالث للدول الأعضاء فی الاتفاقیة، الذی عقد فی الفترة من 8 إلى 19 نیسان/أبریل 2013 فی لاهای بهولندا، بتوافق الآراء إعلانا سیاسیا یؤکد التزام الدول الأطراف ''التزاما لا لبس فیه'' بحظر الأسلحة الکیمیائیة واستعراض شامل لتنفیذ اتفاقیة حظر الأسلحة الکیمیائیة من آخر مؤتمر استعراض فی عام 2008 الذی حُددت فیه أولویات منظمة حظر الأسلحة الکیمائیة .

منظمة حظر الأسلحة الکیمیائیة

 

منظمة حظر الأسلحة الکیمیائیة هی الهیئة التنفیذیة لاتفاقیة حظر الأسلحة الکیمیائیة، التی دخلت حیز التنفیذ فی عام 1997. وقد انضم لمنظمة 190 دولة و الذین یعملون معا لتحقیق عالم خال من الأسلحة الکیمیائیة.

تتقاسم الدول الأعضاء بالمنظمة الهدف الجماعی لمنع الاسلحة الکیمیاء اکثر من أی وقت مضى ، وبالتالی تعزیز الأمن الدولی. ولهذه الغایة، تحتوی الاتفاقیة أربعة بنود رئیسیة:

  1. تدمیر جمیع الأسلحة الکیمیائیة الموجودة تحت التحقق الدولی من قبل منظمة حظر الأسلحة الکیمیائیة
  2. مراقبة الصناعة الکیمیائیة لمنع الأسلحة الجدیدة من إعادة النشأة؛
  3. توفیر المساعدة والحمایة للدول الأطراف ضد التهدیدات الکیمیائیة؛
  4. تعزیز التعاون الدولی لتعزیز تنفیذ الاتفاقیة وتعزیز الاستخدام السلمی للکیمیاء

 غوتیریش یدعو جمیع الدول إلى دعم بعثة تقصی الحقائق بشأن الأسلحة الکیمیائیة وآلیتها المشترکة

, و فی سبیل الاخر أعرب الأمین العام للأمم المتحدة أنطونیو غوتیریش عن أمله فی أن تدعم جمیع الدول بعثة تقصی الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الکیمیائیة، وآلیتها المشترکة مع الأمم المتحدة المعنیة بالتحقیق.

جاء ذلک فی رسالة مسجلة عبر دائرة تلفزیونیة مغلقة، خلال الاحتفال الرسمی الذی أقیم الیوم بمقر منظمة حظر الأسلحة الکیمیائیة بلاهای بمناسبة الذکرى العشرین لدخول اتفاقیة الأسلحة الکیمیائیة حیز التنفیذ وتأسیس المنظمة.

وفی هذا الشأن، قال غوتیریش:

"جمیع البلدان تقریبا طرف فی الاتفاقیة، وقد ساعدت المنظمة فی القضاء على معظم المخزونات المعلنة فی العالم. ولکن التقدم یتعرض للتهدید. فی الشرق الأوسط، یخالف المتحاربون القواعد المتعلقة بحظر الأسلحة الکیمیائیة. وکان الهجوم الأخیر فی سوریا تذکرة مروعة بالمخاطر، ویتعین عدم السماح بالإفلات من العقاب على تلک الجرائم."

 

وشارک فی الاحتفال التذکاری 450 ممثلا دائما ومن مندوبی الدول الأعضاء فی منظمة حظر الأسلحة الکیمیائیة، فضلا عن ضحایا الأسلحة الکیمیائیة وقادة المنظمات الدولیة، وممثلی الصناعة الکیمیائیة والمجتمع المدنی وکبار الشخصیات من هولندا.

 

مصدر:                                                                                                                    http://www.un.org/arabic/news

“ یوم إحیاء ذکرى جمیع ضحایا الحرب الکیمیائیة 29 نیسان/أبریل ”

التعليقات

bolditalicunderlinelinkunlinkparagraphhr
  • Reload التحديث
بزرگ یا کوچک بودن حروف اهمیت ندارد
الإرسال