نظره الى الهجوم الصاروخی الامریکی على سوریا

رمز المدونة : #2352
تاریخ النشر : 06/03/2017 14:46
عدد الزياراة : 369
طبع الارسال الى الأصدقاء
سوف ترسل هذا الموضوع:
نظره الى الهجوم الصاروخی الامریکی على سوریا
  • Reload التحديث
بزرگ یا کوچک بودن حروف اهمیت ندارد
الإرسال
باوامر من ترامب شن الجیش الامریکی هجوماً ب ٥٩ صاروخ توما هوک من أسطوله المتواجد فی البحر الأبیض المتوسط على قاعدة الشعیرات الجویة السوریة فی محافظة حمص السوریة وذلک بذریعة الانتقام من الهجوم الکیماوی القاتل فی خان شیخون. وذهب ضحیة هذا الهجوم الصاروخی ٩ مدنیین من بینهم ٥ أطفال. وبرّرت الولایات المتحدة الامریکیة هجومها الصاروخی بدرء الاخطار التی تهدد الأمن القومی الامریکی فیما تذرّع ترامب بالانتقام من من الهجوم الکیماوی المشکوک فی أمره على خان شیخون حیث اتّهمت الولایات المتحدة الامریکیة، الحکومة السوریة بشنّ هذا الهجوم الکیماوی بواسطة سلاحها الجوی انطلاقاً من قاعدة الشعیرات.



ادثة فی مدینة خان شیخون القریبة من مدینة أدلب شمال غرب سوریا وذهب ضحیتها ٦٨ قتیلاً مما اثار الکثیر من ردود الأفعال من مختلف الأطراف الدولیة ففی حین اتهمت المعارضة السوریة وبعض الدول الغربیة وفی مقدمتها الولایات المتحدة الامریکیة، الحکومةٓ السوریة بشن هذا الهجوم، فأن الجیش السوری اصدر بیاناً رفض فیه هذا الاتهام ونفى لجوئه الى السلاح الکیماوی فی أی مکان.


صرح وزیر الخارجیة السوری خلال رده على هذه الاتهامات بان القوات المسلحة السوریة لیس فقط لم تستهدف الناس الأبریاء بهذه الأسلحة وانما لم و لن تستخدمها حتى على الإرهابیین. وأضاف: خلال الهجوم الجوی للجیش السوری على مقرات الإرهابیین تم استهداف مستودع للذخیرة للارهابیین یحتوی على أسلحه کیماویة تعود الى جبهة النصرة. وتدعی الحکومة السوریة بأنها سلّمت جمیع اسلحتها الکیماویة الى مندوبی منظمتی الامم المتحدة وحظر الأسلحة الکیماویة. وسبق و أن حذّرت دمشق عدة مرّات من حیازة المعارضین المسلحین والارهابیین للاسلحة الکیماویة وإمکانیة استعمالها فی المناطق المدنیة و الآهلة بالسکان.


ففی حین شجبت الجمهوریة الاسلامیة الإیرانیة وروسیا الاتحادیة. الهجوم الامریکی على سوریا واعلنت الاخیرة تعلیقها العمل بالاتفاق العسکری مع الولایات المتحدة الامریکیةبخصوص التنسیق للحد من وقوع حوادث فی الأجواء السوریة، فقد أعلن بنیامین نتنیاهو رئیس وزراء الکیان الصهیونی وقادة بعض الدول کالسعودیة وترکیا وأسترالیا وألمانیا وفرنسا عن تأییدهم للهجوم الامریکی على سوریا.
اما الناطق الرسمی لوزارة الخارجیة الإیرانیة فقد صرّح قائلاً: تستنکر ایران بصفتها اکبر ضحیه للاسلحة الکیماویة فی تاریخنا المعاصر، ای استعمال للاسلحة الکیماویة وذلک بغض النظر عن من هم مرتکبی الهجوم الکیماوی و من هم ضحایاه. وأضاف: تعتقد طهران ان التمسک بهکذا ذرائع للقیام بخطوات احادیة الجانب یعتبر أمراً خطیراً ومخرّباً ومنافی لأسس القانون الدولی. ان ذرائع الهجوم الامریکی وماهیته یدلان على ان الهدف منه یتعدى تعاطف رئیس الجمهوریة الامریکی مع الأطفال السوریین الضحایا فإذا کان صادقاً فی تعاطفه مع الشعب السوری لما اصدر قراراً بمنع دخولهم الى الاراضی الامریکیة.
بالاضافة الى ذلک لم یتضح بعد کیف وصلت الأسلحة الکیماویة الى مدینة خان شیخون؟ وهل کانت الولایات المتحدة الامریکیة تتعامل بهذه الطریقة مع جبهة النصرة عند استعمالها للاسلحة الکیماویة ضد المدنیین الأبریاء فی مختلف مناطق سوریا؟.


فی ظل هذه الظروف لازالت الولایات المتحدة الامریکیة تنتهک معاهدة جنیف الرابعة لعام ١٩٤٩م بشأن حمایة المدنیین فی زمن الحرب وانتهکت کذلک البروتوکول الملحق لعام ١٩٧٧م. ومن جهة اخرى نصّت معاهدة حظر الأسلحة الکیماویة لعام ١٩٩٣م على حظر انتاج وتخزین واستعمال الأسلحة الکیماویة من قبل کافة دول العالم وطالبت الدول التی تمتلک هذه الأسلحة بإتلاف ترسانتها الکیماویة فی مهله زمنیه محدده ولکن الولایات المتحدة الامریکیة ذات اسوء السوابق فی مجال أسلحة الدمار الشامل فهی من أوائل الدول المنتجة للاسلحة الکیماویة وأول دولة استخدمت السلاح النووی فی حروبها ضد الآخرین وبالإضافة الى ذلک فهی من الدول المتصدرة فی مجال انتاج الأسلحة النوویة والکیماویة وأداؤها سئ جداً فی الالتزام بنصوص المعاهدات الدولیة لنزع أسلحة الدمار الشامل. فعلى سبیل المثال لا الحصر فأن معاهدة حظر انتشار الأسلحة الذریة (ان.بی.تی) تلزم أمریکا وباقی الدول الأعضاء فی النادی النووی بنزع اسلحتها النوویة.
اما بخصوص معاهدة حظر انتشار وإنتاج الأسلحة الکیماویة فأن الولایات المتحدة الامریکیة لم تهدم کافة اسلحتها وذخائرها الکیماویة خلافاً لما نصت علیه معاهدة نزع الأسلحة الکیماویة والتی تلزم الولایات المتحدة الامریکیة بالوفاء بکامل التزاماتها المنصوص علیها فی المعاهدة المذکورة حتى عام ٢٠١٢م.


فی الوقت الذی تؤدی فیه الولایات المتحدة الامریکیة دور شرطی العالم وتشن هجوماً صاروخیاً على سوریا بذریعة تعرض مدینة خان شیخون السوریة الى هجوم کیماوی لم تثبت مسئولیة الحکومة السوریة فیه، نجد ان أمریکا سبق وان قصفت مدینتی هیروشیما و ناکازاکی الیابانیتین بالقنابل الذریة و قتلت بالمواد المشعة ما یقارب ٣٠٠٠ یابانی فی اقل من عشر الثانیة شرّ قتله. وفی حرب فیتنام ألقت ما یزید على٧٥ ملیون لیتر من السموم الکیماویة على رئوی القرویین الفیتنامیین الأبریاء ودمَّرت مئات الآلاف الهکتارات من الغابات الفیتنامیة مما نتج عنه إبادة مایقارب ٣٠٠٠٠٠ فیتنامی و ولادة مئات الآلاف من الموالید المشوهین والمعوقین.
وتعرضت ایران مراراً الى هجوم کیماوی فی الحرب التی شنها صدام حسین ضدها وذلک باستخدام أسلحه کیماویة حصل علیها بمساعدة أمریکا راح ضحیتها العسکریین والمدنیین الإیرانیین على حد سواء ولم بسلم منها حتى المدنیین العراقیین الأبریاء. خلال تلک الأعوام کانت القوات البعثیة العراقیة تستخدم انواع الأسلحة الکیماویة ضد المقاتلین الإیرانیین فی جبهات القتال وکانت الشرکات الامریکیة والاوروبیة وبایعاز من الحکومات الغربیة تزود نظام صدام حسین احدث الأسلحة وأشدها فتکاً للحیلولة دون سقوط دکتاتور بغداد فی حربه الظالمة ضد ایران. لقد أدى هذا الدعم الغربی الى ارتکابه لمجزره ضد البشریة فی عالم ١٩٨٨م وذلک بأستخدام الأسلحة الکیماویة ضد سکان مدینة حلبچه العراقیة وقتل خلالهااکثر من ٥٥٠٠٠ طفل وأمرأه ورجل. مدنی.


بالرغم من تاریخها السئ فی هذا المضمار تحاول أمریکا فرض نفسها قاضیاً وقائداً على العالم مدعیةً العمل للاستتاب الأمن فی المجتمع الدولی و تعاقب الحکومة السوریة بتهمة استخدامها للاسلحة الکیماویة ضد المدنیین. ولکن هل اتخذت وحلفائها الداعمون لهجومها الصاروخی ضد سوریا، ای موقف ازاء استخدام الأسلحة الکیماویة من قبل صدام حسین خلال سنوات حربه ضد الجمهوریة الاسلامیة الإیرانیة؟ ولماذا لم یبدی المجتمع الدولی أیة ردود افعال عندما کانت القذائف الکیماویة تنهال على رئوس المدنیین الإیرانیین الأبریاء حیث انتهکت معاهدة جنیف الرابعة ومعاهدة حظر انتشار الأسلحة الکیماویة.
من جهتها أکّدت السیدة حیث برینستون المحللة الامریکیة خلال لقائها الصحفی مع وکالة تسنیم للأنباء بأن الهجوم الامریکی الأخیر على قاعدته جویه سوریه یخدم المصالح الإسرائیلیة فی المنطقة و تشیر الکثیر من القرائن الى انّ القوى الداعمة لإسرائیل فی الولایات المتحدة الامریکیة تضغط منذ سنوات طویله على السلطات الامریکیة فی واشنطن لاتخاذ اجراءٍ ما ضد سوریا.
واضافت: ترامب نفسه یولّی اهمیه کبیره لتحقیق المصالح الإسرائیلیة فی المنطقة وبحماسة وشغف کبیرین. لذا فقد عقد العزم على الدفاع الشامل عن المصالح الإسرائیلیة.
و من جهة اخرى فقد صرّح ترامب عقب هجومه على سوریا قائلاً: ظهرت أزمة اللاجئین نتیجة افعال الأسد وسادت الفوضى التی تهدد أمریکا وحلفائها.
وختاماً نقول بأن الهجوم الامریکی ضد سوریا یهدف الى تحقیق أهدافها ومصالحها فی المنطقة لاغیر.


شبنم اربابی: ماجستیر فی القانون الدولی

 

“ نظره الى الهجوم الصاروخی الامریکی على سوریا ”

التعليقات

bolditalicunderlinelinkunlinkparagraphhr
  • Reload التحديث
بزرگ یا کوچک بودن حروف اهمیت ندارد
الإرسال