السجون الاماراتیة المرعبة فی الیمن

رمز المدونة : #3264
تاریخ النشر : 07/11/2018 9:06
عدد الزياراة : 211
طبع الارسال الى الأصدقاء
سوف ترسل هذا الموضوع:
السجون الاماراتیة المرعبة فی الیمن
  • Reload التحديث
بزرگ یا کوچک بودن حروف اهمیت ندارد
الإرسال
ذکر تقریر وکالة أنباء آسوشیتد بریس بأنّ التحقیقات الجاریة منذ حزیران العام الماضی 2017م لحدّ الآن، کشفت عن وجود مالایقل عن 5 سجون اماراتیه فی الیمن تمارس فیها القوات الأمنیّة الاماراتیة ابشع انواع التعذیب واهانة وتحقیر السجناء والمعتقلین وکسر ارادتهم.

وأشارت وکالة الآشوتید بریس فی تقریرها الصادر بتاریخ 20 حزیران 2018م  الی تعرّض مئات السجناء والمعتقلین الیمنیین القابعین فی السجون الاماراتیة السرّیة فی الیمن الی التعذیب والتحرّش الجنسی ومنها قیام العسکریین الاماراتیین بإجبار المئات من السجناء والمعتقلین فی سجن بئر أحمد الکائن فی مدینة عدن جنوب الیمن علی التعرّی وخلع ملابسهم بتاریخ10/3/2018م وذلک بذریعة البحث عن هواتف خلویّه مهرّبه وقام خلالها الضباط الاماراتیون بالتحرّش بالسجناء العراة جنسیّا.
وأکّدت وکالة الانباء المذکورة بأن فضح هذه الممارسات بحق مجموعه من سجناء ومعتقلی سجن "بئر أحمد" قد یمهّد الطریق للتداول بخصوص موضوع ممارسة التعذیب الجنسی فی السجون الخاضعة للسیطة الاماراتیة فی الیمن.
وتضیف الوکالة بأن الرسومات والمشاهد التی رسمها السجناء والمعتقلون علی الاوانی البلاستیکیّة(*) تشیر الی تفشّی الممارسات التالیة فی تلک السجون:
1- قیام أفراد القوات العسکریّة الاماراتیّة والسجّانین الیمنیین المؤتمرین بأوامرهم بتقیید أیدی السجناء والمعتقلین واقتیادهم معصوبی العینین و بأعداد کبیره و التعامل معهم کأنّهم حیوانات وذلک تحت تهدید السلاح ونقلهم من سجن الی آخر بواسطة شاحنات صغیره «بیک آب».
2- وحسب الوکالة المذکورة بناءاً علی أقوال و إفادات شهود عیان، فأنّ الحراس الیمنیین العاملین فی السجون الاماراتیّة بأشراف ضبّاط اماراتیین، یمارسون شتّی أعمال التعذیب الجنسی بحق السجناء الیمنیین وأهانتهم والمسّ بکرامتهم بمختلف الأسالیب منها التحرش الجنسی بالسجناء وتصویر تلک الممارسات من قبل حرّاس آخرون. وأشار التقریر المذکور الی بعض تلک الممارسات منها التعذیب بالکهرباء عن طریق تعریض أجزاء من اجسام السجناء الی الصعق الکهربائی او قطع أجزاء حمیمیة من أجسامهم أو تعلیق أحجار أو أجسام ثقیله بأعضاءهم المذکورة وضربهم بهراوات خشبیه او حدیدیه او تقییدهم بعمود ومن ثم تدویر تلک الاعمدة علی النار.
وأضافت وکالة أنباء الآسوشیتد بریس فی تقریرها الآنف الذکر بأنّ التحقیقات الجاریة تشیر الی الکشف عن وجود مالایقل عن 5 سجون اماراتیه فی الیمن تمارس فیها القوات الأمنیّة الاماراتیة ابشع انواع التعذیب الممنهج واهانة وتحقیر السجناء والمعتقلین وکسر ارادتهم.
3- أجرت الوکالة المذکورة فی العام الماضی تحقیقاً أشارت فیه الی أشراف الامارات المتحدة العربیة والقوات الحلیفة لها علی أدارة 18 سجناً ومعتقلاً سریّاً فی الیمن وشهدت تلک السجون أختفاء مایزید علی الفی سجین یمنی من سجنائها لحدّ الآن.
4- وتؤکّد التقاریر الصادرة بهذا الخصوص الی أنّ سمعة الامارات المتحدة العربیة انحدرت الی الحضیض امام الرأی العام العالمی بعد مشارکتها فی الائتلاف السعودی وحرب السنوات الثلاث فی الیمن ودورها فی تشیید السجون والمعتقلات السریّة المرعبة فیه. ومنذ مشارکتها فی الأئتلاف السعودی تمکّنت الامارات العربیّة المتحدة من السیطرة علی أجزاء کبیره من الجنوب الیمنی. و من حینه تصاعدت حملاتها التعسفیّة ضد الشعب الیمنی التی لاتزال مستمرّه فی حملاتها لحدّ الآن.
لقد بذلت الامارات المتحدة خلال الأعوام الماضیة جهوداً جبّاره لأخفاء دورها فی أدارة السجون والمعتقلات السریّة فی الیمن عبر تقدیم المساعدات الیمنیّة للمجتمع الیمنی ولکن جرائم العسکریین الاماراتیین فی الیمن أثارت ردود أفعال المؤسسات العالمیّة المعنیّة بحقوق الأنسان. وبعد توالی تقاریر الاوساط الدولیّة ومنظمات حقوق الانسان حول انتهاک حقوق الانسان فی السجون الامارتیة سواءاً الداخلیة منها او الخارجیة، تقدّمت منظمة العفو الدولیّة اواخر عام 2017م بطلب الی الامم المتحدة لأجراء تحقیق أممی حول دور الامارات العربیّة المتحدة فی تأسیس و ادارة السجون والمعتقلات السریة فی الیمن وممارسة التعذیب الممنهج فیها.
5- قامت المنظمة الحقوقیّة الیمنیّة "سام"ومرکزها جنیف بتوجیه الاتهام فی شهر نیسان المنصرم الی حکومة الامارات وحمّلتها مسئولیة تشیید وادارة سجون ومعتقلات سریّه فی الیمن وارتکاب ممارسات فظیعه فیها ضد المدنیین. و أصدرت المنظمة الیمنیّة المذکورة تقریراً کشفت فیه عن أهم السجون والمعتقلات الاماراتیة فی جنوب الیمن مثل سجن خور مکسّر وسجن معسکر عشرین وسجن معسکر الحزام الامنی وسجن بئر أحمد وجاء فی تقریر المنظمة المذکورة بأن عوائل السجناء والمعتقلین ایضاً یواجهون اجراءات وممارسات قاسیه وتعسفیه عند زیارة ذویهم السجناء فی السجون المذکورة وعلیه فقد طالبت المنظمة المذکورة من الامارات العربیّة المتحدة، الکف عن اعتقال المدنیین و إغلاق السجون والمعتقلات الخارجة عن سیطرة وأشراف القضاء الیمنی.
6- أعلنت مؤسسة القانون والعلاقات الدولیّة الاوروبیّة بأنّ النظام الاماراتی بالرغم من صفحته السوداء وصیته السئ فقد استمر بأغلاق أغلب منظمات ومؤسسات حقوق الانسان وأعتقال وسجن اغلب النشطاء السیاسیین وأعضاء المنظمات المطالبة بالاصلاح السیاسی و فی المقابل أسست منذ مشارکتها فی الحرب الغاشمة علی الیمن مایربو علی 55 منظمه غیر حکومیّه الهدف منها اصدار ونشر تقاریر ومعلومات تؤکّد بأنّ النظام السیاسی والاقتصادی الاماراتی هو النظام الامثل والنموذج الذی یحتذی به فی المنطقة.
7- وجّه المرصد العالمی لحقوق الانسان، رساله الی ولی عهد ابوظبی مطالباً ایّاه فیها بتقدیم ایضاحات بخصوص المعلومات الواردة عن وجود سجون سریّه و علنیّه اماراتیه فی الیمن والسماح لمندوبیه بتفقد وزیارة المعتقلات والسجون التی تشرف علیها القوّات الاماراتیة فی جنوب الیمن ولکن الامارات لم تستجب لتلک المطالیب لحد الآن. ومن جهة أخری أعلن المرصد المذکور بأنّ القوات الاماراتیة المسماة بقوات الحزام الأمنی، تتحمّل مسئولیة ممارساتها فی السجون والمعتقلات الخاضعة لها.
وتجدر الأشارة الی أن مجلس النواب الامریکی طلب من البنتاغون القیام بتفتیش السجون ومراکز التعذیب الاماراتیّة فی جنوب الیمن وصادق المجلس المذکور علی طلبه هذا فی أطار إقراره الملحق المتمم لقانون المیزانیة الدفاعیة الامریکیة وطالب کذلک بالتحقیق فی مزاعم تشیر الی مشارکة واشنطن فی تعذیب المعتقلین الیمنیین واثباتها أو نفیها. لقد أتخذت هذه الاجراءات بالرغم من أن الولایات المتحدة الامریکیة تعتبر الامارات العربیة المتحدة حلیفاً اساسیاً لها فی موضوع الیمن.
8- بالرغم من أنّ وکالات الأنباء و منظمات حقوق الأنسان و حتی منظمة الامم المتحدة أصدرت العدید من التقاریر الموثقة عن قیام العسکریین الاماراتیین بتعذیب السجناء الیمنیین ولکن آدریان رنکاین غالووی المتحدّث الرسمی بأسم وزارة الدفاع الامریکیة (البنتاغون) أعلن بأن الولایات المتحدة الامریکیة لم تتوصّل الی ایّة أدله او اثباتات تدل علی سوء معاملة او سوء استغلال السجناء والمعتقلین فی السجون الیمنیّة

المصادر:
(1): تمکّن المعتقلون والسجناء الیمنیون من أرسال اشارات ونداءات ورسوم بهذا الصدد الی .کالة أنباء الآشوتید بریس العالمیّة عبر الکتابة والرسم علی الصحون والاوانی البلاستیکیّة.

 

“ السجون الاماراتیة المرعبة فی الیمن ”

التعليقات

bolditalicunderlinelinkunlinkparagraphhr
  • Reload التحديث
بزرگ یا کوچک بودن حروف اهمیت ندارد
الإرسال