منظمة العفو الدولیة: شرکات سیاحیة کبرى تُسهم بالتوسع الاستیطانی وجنی الأرباح من جرائم...

رمز المدونة : #3374
تاریخ النشر : 02/22/2019 13:08
عدد الزياراة : 121
طبع الارسال الى الأصدقاء
سوف ترسل هذا الموضوع:
منظمة العفو الدولیة: شرکات سیاحیة کبرى تُسهم...
  • Reload التحديث
بزرگ یا کوچک بودن حروف اهمیت ندارد
الإرسال
اتهمت منظمة العفو الدولیة شرکات عملاقة لحجز الأماکن السیاحیة عبر الإنترنت بتوسیع النشاط الاستیطانی فی الأراضی الفلسطینیة "والتربح من جرائم الحرب" من خلال إقامة أعمال مع الإسرائیلیین فی الضفة الغربیة والقدس المحتلتین.

اتهمت منظمة العفو الدولیة شرکات عملاقة لحجز الأماکن السیاحیة عبر الإنترنت مثل "إیر بی إن بی" و"بوکینج.کوم" و"إکسبیدیا" و"تریب أدفایزور" بتوسیع النشاط الاستیطانی فی الأراضی الفلسطینیة "والتربح من جرائم الحرب" من خلال إقامة أعمال مع الإسرائیلیین فی الضفة الغربیة والقدس المحتلتین.
ووثَّقت المنظمة فی تقریر جدید بعنوان "الوجهة: الاحتلال" کیف تساعد شرکات الحجز عبر الإنترنت على تشجیع السیاحة إلى المستوطنات الإسرائیلیة غیر القانونیة، ومن ثم تسهم فی استمرار وجودها وتوسعها.
وأوضحت أن تلک الشرکات "تغذی انتهاکات حقوق الإنسان ضد الفلسطینیین، بإدراجها مئات الغرف والأنشطة داخل المستوطنات الإسرائیلیة القائمة على الأراضی الفلسطینیة المحتلة، بما فیها القدس الشرقیة".
وقالت: “یعتبر قیام إسرائیل بتوطین مدنیین إسرائیلیین فی الأراضی الفلسطینیة المحتلة انتهاکًا للقانون الدولی الإنسانی، ومن ثم فهو جریمة حرب، وبالرغم من ذلک، تواصل الشرکات الأربع العمل فی المستوطنات، وتجنی الأرباح من هذا الوضع غیر القانونی”.
ومن بین المستوطنات الواردة فی التقریر، مستوطنة "کفار أدومیم"، وهی موقع سیاحی متنامی وتقع على مسافة أقل من کیلومترین من قریة الخان الأحمر الفلسطینیة البدویة، التی أصبح هدمها بالکامل على أیدی القوات الإسرائیلیة أمرًا وشیکًا بعدما أعطت المحکمة العلیا الإسرائیلیة الضوء الأخضر لذلک.
وبحسب التقریر، فإن توسیع مستوطنة "کفار أدومیم" والمستوطنات المحیطة بها تعد أحد العناصر الأساسیة التی تشجع ارتکاب انتهاکات حقوق الإنسان ضد أهالی المنطقة البدو.
بدورها، قالت مدیرة قسم القضایا العالمیة فی منظمة العفو سیما جوشی: إن" قیام إسرائیل بالاستیلاء على الأراضی الفلسطینیة بشکل غیر قانونی، وتوسیع المستوطنات یؤدی إلى إدامة المعاناة الهائلة، حیث تطرد الفلسطینیین من دیارهم، وتدمر سبل عیشهم وتحرمهم من المتطلبات الأساسیة، مثل میاه الشرب".
وأضافت أن شرکات "ایر بی إن بی"، و"بوکینج دوت کوم"، و"إکسبیدیا"، و"تریب أدفایزر" تقدم نفسها باعتبارها قائمة على مبدأ المشارکة والثقة المتبادلة، ومع ذلک فهی تسهم فی مثل هذه الانتهاکات لحقوق الإنسان بممارستها أنشطة تجاریة فی المستوطنات".
وتوصلت المنظمة إلى أن الشرکات الأربعة لا تکتفی بلعب دور مهم فی تشجیع السیاحة إلى المستوطنات غیر القانونیة، بل إنها تضلِّل زبائنها أیضًا، حیث إنها لا تشیر على الدوام إلى أن أماکن الحجز المتاحة تقع داخل مستوطنات إسرائیلیة.
ودعت منظمة العفو، الشرکات إلى وقف الأنشطة التجاریة داخل المستوطنات أو بالتعاون معها، مطالبة الحکومات إلى جعل هذا الموقف إلزامیًا من خلال تشریعات، وأن تُصدر قوانین تحظر استیراد منتجات المستوطنات.

لمزید من العملومات انقر هنا.

“ منظمة العفو الدولیة: شرکات سیاحیة کبرى تُسهم بالتوسع الاستیطانی وجنی الأرباح من جرائم الحرب ”

التعليقات

bolditalicunderlinelinkunlinkparagraphhr
  • Reload التحديث
بزرگ یا کوچک بودن حروف اهمیت ندارد
الإرسال