تقریر أممی یکشف وجود "أدلة کافیة" لتورط ولی العهد السعودی فی مقتل الصحافی خاشقجی

رمز المدونة : #3402
تاریخ النشر : 06/22/2019 17:15
عدد الزياراة : 51
طبع الارسال الى الأصدقاء
سوف ترسل هذا الموضوع:
تقریر أممی یکشف وجود "أدلة کافیة" لتورط ولی...
  • Reload التحديث
بزرگ یا کوچک بودن حروف اهمیت ندارد
الإرسال
کشف تقریر أممی أنه توجد "أدلة کافیة"، تشیر إلى تورط ولی العهد السعودی الأمیر محمد بن سلمان فی مقتل الصحافی جمال خاشقجی. ودعا التقریر الأمین العام أنطونیو غوتیرس إلى فتح تحقیق جنائی دولی فی القضیة.

دعا تقریر صادر عن الأمم المتحدة حول مقتل الصحفی السعودی جمال خاشقجی، إلى استجواب ولی العهد السعودی محمد بن سلمان، ومسؤولین آخرین رفیعی المستوى فی المملکة.
کشف تقریر أممی أنه توجد "أدلة کافیة"، تشیر إلى تورط ولی العهد السعودی الأمیر محمد بن سلمان فی مقتل الصحافی جمال خاشقجی. ودعا التقریر الأمین العام أنطونیو غوتیرس إلى فتح تحقیق جنائی دولی فی القضیة.
وفی تقریرها، قالت أنییس کالامار، المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنیة بالإعدامات العشوائیة والقتل خارج نطاق القانون، إنها "حددت دلیلا موثوقا یستدعی المزید من التحقیق فی المسؤولیة الفردیة لمسؤولین سعودیین کبار من بینهم ولی العهد" الأمیر محمد بن سلمان.
وأفاد تقریر الأمم المتحدة بأن ذلک الدلیل یستحق إجراء المزید من التحقیق من جانب جهة دولیة مستقلة ومحایدة. وتقول کالامارد إن المحاکمة التی تجریها السعودیة فشلت فی الوفاء بالمعاییر الإجرائیة الدولیة وبالمعاییر الموضوعیة، ومن ثمّ دعت کالامارد إلى تعلیق تلک المحاکمة.
وتقول مقررة الأمم المتحدة إن محمد بن سلمان ینبغی أن یخضع للعقوبات المستهدفة المفروضة بالفعل من بعض الدول الأعضاء فی الأمم المتحدة، بما فیها الولایات المتحدة الأمریکیة، والتی تشمل أسماء أخرى متهمة بالضلوع فی عملیة القتل.
ویقول التقریر إن العقوبات، التی ترکز على أصوله الشخصیة فی الخارج، ینبغی أن تظل قائمة، وذلک "لحین تقدیم دلیل على عدم تحمله مسؤولیة فی إعدام خاشقجی".
وبررت کالامارد الدعوة لتعلیق التحقیقات التی تجریها السعودیة مع أحد عشر متهما، بالقول إن الجریمة دولیة ومن ثم تخضع لولایة قضائیة عالمیة، مما یسمح لدول أخرى مثل ترکیا والولایات المتحدة، بملاحقة المسؤولین قضائیا.
ویقول التقریر إن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ینبغی أن یدشن تحقیقا جنائیا فی مقتل خاشقجی وذلک لإعداد ملفات قویة عن کل المتهمین والتوصل لآلیات من أجل مساءلة رسمیة.
وقال تقریر الأمم المتحدة إن السلطات السعودیة لم تقدم أیة معلومات عما أجرته من تحقیق بشأن "موقع الجریمة"، وأن التحقیق السعودی الداخلی لم یُجر بـ "نیة حسنة".
وقُتل خاشقجی وقطعت أوصاله داخل القنصلیة السعودیة فی اسطنبول فی أکتوبر/تشرین الأول الماضی، عندما کان یسعى إلى استخراج أوراق شخصیة، وفقا لمسؤولین أتراک وسعودیین.
وکان خاشقجی قتل على أیدی عملاء سعودیین وصلوا إلى اسطنبول فی الثانی من أکتوبر/تشرین الأول الماضی، فی حادث أثار غضبا واسعا على مستوى العالم.

“ تقریر أممی یکشف وجود "أدلة کافیة" لتورط ولی العهد السعودی فی مقتل الصحافی خاشقجی ”

التعليقات

bolditalicunderlinelinkunlinkparagraphhr
  • Reload التحديث
بزرگ یا کوچک بودن حروف اهمیت ندارد
الإرسال