اقامة دوره تعلیمیه للتعرف علی حقوق العائلة

رمز الخبر : #1382
تاریخ النشر : 11/21/2016 11:39
عدد الزياراة : 1013
طبع الارسال الى الأصدقاء
سوف ترسل هذا الموضوع:
اقامة دوره تعلیمیه للتعرف علی حقوق العائلة
  • Reload التحديث
بزرگ یا کوچک بودن حروف اهمیت ندارد
الإرسال
بالتقارن مع الیوم العالمی لمکافحة العنف ضد النساء واحتفالاً به، عقدت منظمة الدفاع عن ضحایا العنف الملتقی التخصصی ل‍ « التعرف علی حقوق العائلة » للأجل الأرتقاء بمستوی الوعی لدی متطوعیه فی نشاطهم التطوعی.

بالتقارن مع الیوم العالمی لمکافحة العنف ضد النساء واحتفالاً به، عقدت منظمة الدفاع عن ضحایا العنف الملتقی التخصصی ل‍ « التعرف علی حقوق العائلة » للأجل الأرتقاء بمستوی الوعی لدی متطوعیه فی نشاطهم التطوعی. و خلال هذا الملتقی الذی  22/11/2016 م فی مقر المنظمة، تطرّق الخبراء المختصون فی هذا المجال الی مختلف ابعاد جوانب حقوق العائلة والآلیات القانونیة للوقایة من العنف ضدّ النّساء حیث نالوا استحسان مخاطبیهم. و شارک فیه جمع من الاساتذة والخبراء واعضاء فخریین بالمنظمة وکذلک عدد من ذوی العلاقة بهذا الشأن. وتطرق الاساتذة الحاضرین فی هذا الملتقی الی حقوق العائلة والعوامل المؤثرة فی ترسیخها والآلیات الفاعلة لتنفیذها.
ورحّب الدکتور سیاوش ره بیک؛ المدیر التنفیذی لمنظمة الدفاع عن ضحایا العنف فی افتتاح الملتقی بالسادة الحاضرین والمشارکین واکّد خلال کلمته علی اهمیة المواضیع المطروحة بخصوص النساء والعائلة.
وبعد ذلک القت الدکتوره الاستاذ مهرشاد شبابی من جامعة الشهید بهشتی کلمةً اشارت فیها الی مسار الاعتراف بحقوق المرأة والعائلة فی المنظومة الدولیة و الی اهمیة حقوق المرأة علی مرّ التاریخ.
وأشارت خلال کلمتها الی إن العائلة فی الدستور الایرانی تشکّل اللبنة الاساسیة للمجتمع وأکّدت علی أن تکون کافة الأنظمة والقوانین والبرامج فی خدمة تسهیل تأسیس العائلة والدفاع عن قدسیّتها والذود عن حریمها وترسیخ العلاقات و الأواصر العائلیة علی اساس الحقوق والاخلاق الاسلامیة وعلی الحکومة تهیئة الارضیة المناسبة لتنمیة شخصیة المرأة وحمایة الامهات وتأسیس محاکم ذات صلاحیه لغرض حفظ کیان العائلة ودیمومیتها.
والقی بعدها الدکتور حسن فدائی الاستاذ فی جامعة الشهید بهشتی کلمته التی تطرّق فی مقدّمتها العنف فی القوانین کالعنف الاجتماعی ضدّ النّساء والتعنیف النفسی ضدّ المرأة و أشار الی الآیات القرآنیة و الروایات النبویة المعتبرة بهذا الخصوص و أکّد علی اهمیّتها فی المحافظة علی القیم وبأنّ الاهتمام بها من مقومات ترسیخ و دیمومیة‌ کیان العائلة.
واستعرض فی کلمته آلیات مکافحة العنف التی تمت دراستها فی مختلف القطاعات المدنی منها و الاعلامی ملفتاً النظر الی طالما لم یتم التأسیس للاخلاق فی المجتمع فإن تشریع هکذا قوانین المنبثقة عن الاخلاق والکرامة الانسانیة، لن تجدی نفعاً.
و أضاف الدکتور فدائی : یجب تفعیل الضمانات التنفیذیة و التمسّک بالتعالیم الدینیة لنتمکّن من اطفاء نار الغضب والعنف فی انفسنا. وأشارت فی ختام کلمتها الی تفشّی ظاهرة الطلاق فی المجتمعات و قالت طالما تعرضت المودّة و المحبّة و الاخلاقیات للخطر سیشتدّ الغضب وسوء التصرّف. وعلی العوائل العمل علی الإرتقاء بمستواها العلمی والثقافی وبسعة الصدور لغرض ترسیخ حسن العشرة والتحلّی بالأخلاق فی منظومة العائلة .
و کانت الدکتورة هما گرمارودی ( استاذه جامعیه ) آخر من القی کلمته فی الملتقی حیث اشارت فیها الی هیکلیة الجریمة و أرجعت اسبابها الی 1-الجنایة 2- الحرب 3- التکوین.
و بالأشارة الی ضرورة أن تکون القوانین انسانیه و بعیده عن التمایز و التفرقة علی‌ اساس الجنس أکّدت علی قیمة المساواة القانونیة بقولها:إنّ العنف فی عالمنا المعاصر
لیس جسدیاً فقط و انّما بعض القوانین المرعیة التی تعانی من النقص قد تؤدّی الی العنف ضد المرأة. و قالت بأنّ القوانین المدنیة وبعض المواد المهمّة منها کموضوع اجرت المثل وحضانة الأطفال و زواج الأطفال دون الثالثة عشر و دیّة النساء و الخ قد تعانی فی مساراتها من نوع من العنف.
وآضافت بأنّ بعض الاسالیب القضائیة قد تؤدی فی الکثیر من الاحیان الی العنف فی حین یمکن للقضاة المحترمین اتباع نهج یراعی حقوق المرأة بحیث یمکن مراعاة حقوق المرأة حتی قبل تعدیل القوانین التی تعانی من نقص یترتب علیه انتهاک تلک الحقوق.
وختاماً تطرّقت فی کلمتها الی بعض الملاحظات وأشارت الی تراکم الملفّات فی المحاکم الخاصّة بالقضایا العائلیة فی ایران وقالت: من حسن الحظ فإن المشرّعین بصدد تعدیل و اصلاح القوانین التی نأمل أن تساوی فی الحقوق بین المرأة والرجل بصوره افضل.

“ اقامة دوره تعلیمیه للتعرف علی حقوق العائلة ”
الكلمات المفتاحية حقوق العائله

التعليقات

bolditalicunderlinelinkunlinkparagraphhr
  • Reload التحديث
بزرگ یا کوچک بودن حروف اهمیت ندارد
الإرسال