منسق الشؤون الإنسانیة فی الیمن یبدی الأسف والحزن لاستهداف الغارات الجویة مجلس عزاء

رمز الخبر : #1778
تاریخ النشر : 02/17/2017 18:55
عدد الزياراة : 398
طبع الارسال الى الأصدقاء
سوف ترسل هذا الموضوع:
منسق الشؤون الإنسانیة فی الیمن یبدی الأسف...
  • Reload التحديث
بزرگ یا کوچک بودن حروف اهمیت ندارد
الإرسال
حتی الحادی عشر من أغسطس 2016، کان هناک أکثر من 2,8 ملیون شخص من المشردین داخلیا فروا من منازلهم بسبب الصراع الدائر.المصدر: الیونیسف/محی الدین فؤاد

أعرب منسق الشؤون الإنسانیة فی الیمن، جیمی ماکغولدریکک، عن الأسف والحزن الشدیدین إزاء استهداف الغارات الجویة مجلس عزاء، معظمه من النساء والأطفال، فی منزل أحد المواطنین فی مدیریة (أرحب) بمحافظة صنعاء یوم أمس.

ووفقا للبیان، هذه لیست المرة الأولى التی یتم فیها استهداف مجالس للعزاء بغارات جویة، کما أنها لیست المرة الأولى التی یقتل فیها النساء والأطفال فی التجمعات المدنیة کالمستشفیات والمدارس والمنازل الخاصة. وأعرب منسق الشؤون الإنسانیة عن الفزع من أن تسبب مثل هذه الخسائر المأساویة فی الأرواح فی زیادة تصعید الأعمال القتالیة والعنف خصوصا بعد ورود تقاریر تفید بإطلاق صاروخ بالیستی على منطقة عسیر فی المملکة العربیة السعودیة ردا على هذه الحادثة.

وأشار البیان إلى أن أسالیب الحرب التی تتبعها الأطراف تأخذ منحى یتسبب فی إیقاع الأذى بالمدنیین فی الیمن، وقد دفع النساء والأطفال أرواحهم ثمنا لها. وتأتی هذه الحادثة فی وقت یواجه فیه الیمن معاناة شدیدة حیث تسببت القیود المفروضة على الواردات فی ندرة المواد الغذائیة وارتفاع الأسعار، مما أدى إلى تفاقم حالة انعدام الأمن الغذائی وسوء التغذیة فی أنحاء البلاد.

کما أن التدهور الاقتصادی الناجم عن الصراع یؤدی إلى انهیار منظومة توفیر الخدمات. وذکّر منسق الشؤون الإنسانیة جمیع أطراف النزاع والداعمین لهم بأن انتهاکات القانون الإنسانی الدولی لها تداعیات وعواقب وخیمة، مشیرا إلى أن أبناء الیمن والعالم شهود على ما یجری من استخدام تکتیکات معینة وما ینتج عنها من معاناة هائلة، وأن الأطراف التی تنتهک هذه الأحکام ستخضع للمساءلة.

“ منسق الشؤون الإنسانیة فی الیمن یبدی الأسف والحزن لاستهداف الغارات الجویة مجلس عزاء ”

التعليقات

bolditalicunderlinelinkunlinkparagraphhr
  • Reload التحديث
بزرگ یا کوچک بودن حروف اهمیت ندارد
الإرسال