بیان المنظمة بمناسبة یوم المرأة العالمی

: #3115
تاریخ النشر : 03/07/2018 14:24
عدد الزياراة : 278
الارسال الى الأصدقاء
سوف ترسل هذا الموضوع:
بیان المنظمة بمناسبة یوم المرأة العالمی
  • Reload التحديث
بزرگ یا کوچک بودن حروف اهمیت ندارد
الإرسال
یُکرم یوم المرأة العالمی، کل عام فی 8 مارس للتذکیر بأهمیة حقوق المرأة والعدالة بین الجنسین ومقارعة التمییز.

یُکرم یوم المرأة العالمی، کل عام فی 8 مارس للتذکیر بأهمیة حقوق المرأة والعدالة بین الجنسین ومقارعة التمییز. هذا الیوم، هو یوم للتمعن فی الحرکات القیادیة ولفتح طریق المواهب والفرص التی تنتظر الجیل القادم من النساء.
الیوم العالمی للمرأة، هو یوم منزلة اتحاد نساء العالم لحقوقهن والمساواة وعدم التمییز. وهذه الحقوق تشمل کلّ المجالات مثل العلمیة والسیاسیة والإجتماعیة والثقافیة. وإن حدث تقدم کبیر، فی العقود الأخیرة، فی حقوق ومکانة المرأة فی البلدان ولکن مازالت تفصل النساء مسافة للوصول لمکانتهن الأساسیة و مازالت تعانی من التمییز فی جمیع البلدان. وبصورة نسبیة دخلُ النساء فی أکثر الدول المتقدمة مازال بالنسبة للرجال أقلّ، التسهیلات الدراسیة والصحیة للنساء محدودة، وتشکّل النساء ثلاث أرباع الأمیین فی العالم وتشکّل النساء أیضا القسم الأکبر من ضحایا ومهاجری الحرب.
ویعتبر میثاق الأمم المتحدة أول وثیقة دولیة فی تحقیق حقوق المرأة فی مقیاس عالمی ولذلک على هذه المنظمة متابعة المعاییر والبرامج والاستراتیجیات والأهداف لانهاء التحدیات، وترتقی بمکانة النساء فی العالم وتدعم التنمیة المستدامة والسلام والامن وحقوق الإنسان أکثر من السابق. وتجد منظمة الدفاع عن حقوق ضحایا العنف کمؤسسة مدنیة أنّ أیّ نقض للحقوق هو نوع من العنف، وحقوق المرأة جزء لا یتجزأ من حقوق الانسان وتطلب من المجامیع الداخلیة والدولیة والمجتمع المدنی العنایة أکثر بالنساء واحتیاجاتهن ولمواکبة حقوقهن والوصول للعدالة بین الجنسین لتقوم بما یملی علیه واجبها.
ونرى أنّ یوم المرأة العالمی یجب أن یکون مجهودا مبذولاً حتى یتحوّل هذا الیوم إلى فرص تعکس المکاسب والاجراءات الشجاعة النسائیة وأیضا العزم الراسخ لهن لاحقاق حقوقهن ونبارک هذه التطورات. ویمکن لتمکین النساء، عن طریق نشاطاتهن واصلاح البنیة السیاسیة والاجتماعیة للمجتمعات، أن تلعب درواً أساسیاً فی تقدّم مکانة وموقع النساء. وتتضامن منظمة الدفاع عن ضحایا العنف، مع الموضوع المعلن لعام 2018 أی " وصل زمن: تغییر حیاة النساء القرویة والمدنیة"1 وندین بصورة قاطعة کل عنف موجّه للنساء، خاصة العنف الجنسی الذی یحیط الیوم أکثر من الماضی النساء وبالخصوص ضحایا الحروب والهجرة. وکذلک تعلن دعمها للنساء القرویات اللاتی یعانین من حرمان مضاعف فی البنى التحتیة والخدمات والعمل والدعم الاجتماعی، وترى أنّ الاجراءات الضروریة والفوریة لاحیاء مستویات المعیشة لهن مثل الأمن الغذائی والعمل والتعلیم والصحة هی حاجة ماسّة.

 

“ بیان المنظمة بمناسبة یوم المرأة العالمی ”